Articles Comments

» Archive

الأدب المثلي: الخروج من الخزانة، نصا نصا

الأدب المثلي: الخروج من الخزانة، نصا نصا

هل لنا أن نقول ان هناك أدبا مثليا باللغة العربية؟ وماذا يميز الأدب المثلي عن غيره من صنوف الأدب؟. في المرجع التراثي، يحتفظ الشعر العربي وبالأخص شعر العصر العباسي بأسبقية في التعبير المثلي، فهنالك نماذج لشعراء عديدين (كأبي نواس وبشار بن برد ومطيع بن إياس) كتبوا في مديح الغلمان وولعهم واشتياقهم لأجسادهم . ذلك العصر لم يشهد وجود نموذج سافوي (نسبة لسآفو، الشاعرة المثلية اليونانية التي عاشت في القرن السابع قبل الميلاد) للشعر، فنماذج الأدب … Read entire article »

Filed under: مختارات

يوميات مثلي في الأربعين

يوميات مثلي في الأربعين

جميل وها أنا أجلس في مقهى من المقاهي الشبكية التي تنتشر في المولات، أضع أمامي اللابتوب ولا أقرأ ما فيه بحق؛ أضعه قبالتي كي لا يحاسبني أحد على وحدتي. أسوأ الأمور -بمعنى أسوأها اسوأها- عندما يتحول الوالدان إلى أطفال؛ أي تنقلب الآية. عندما تصبح والدًا لأبويك أو أحدهما في حال موت الثاني وعندما تكون مثليًا حقيقيًا –غير متزوج ولديك أطفال بهدف إرضاء المحيط- تكون الكارثة، خاصة عندما تجد أمك أرملة في وجهك فجأة وهي سعيدة جدًا … Read entire article »

Filed under: مختارات

ذكريات خريف قادم

ذكريات خريف قادم

آسر   1 كلّ ما حلمت به: أن نذهب سويًا لفيلم فرنسيّ باريسيّ عن علاقات عائلية متوترة تفضي إلى لا شيء ثم نذهبُ إلى مطعم صغير يختبئ خلف حبال ما تبقى من بياض القمر ِ نتمشّى في جادة “حِين”، نجتاز قصر الثقافة هيكلَ المسرح الوطنيّ (مسرحهم/مسرحكم) على يمينِنا نمضي في جادة “روتشيلد” حتى آخرِها نستقل خط 5 أنام معك في شقتك أو تنام معي في شقتي نبلغ خشوعَنا معًا تتسلل في الفجر.. بعد أرقٍ قصيرٍ معقولٍ أنهضُ وحدِي وهكذا… 2 كلّ ما حلمتُ به أن نذهبَ في المساءِ إلى فيلم… فيلم بوسني عن ارتدادات الحرب الأهليّةِ نرفع … Read entire article »

Filed under: ملف العدد

حالة شاذّة

هيام أرض أشكو من قرحة في الوقت وتشنّج في الذاكرة، والصديق الوحيد في هذه الحالات هو الويسكي بأسمائه المختلفة؛ فبغضّ النظر عادة ما تكون النتيجة واحدة: ارتفاع في الحرارة يصحبة هذيان. هذيان حتى الغثيان… عادة ما يكتب الناس لنسج شخصيات ليست في عالمهم، لا مكان لها في عالمهم. قد تكون كابوسا يكتبونه ليقنعوا أنفسهم بأنه ليس ولن يكون واقعا، وقد تكون هذه الشخصيات حلمًا يتمنون أن يصبح حقيقة في يوم ما. وأحيانا تكون هذه الشخصيات كآبة تسكنهم ويريدون أن يتخلصوا منها فيسكبوها على الأوراق المبعثرة علهم يتبخرون حين تهبّ ريح صيفية فتأخذ الأوراق وتأخذهم معها. أما أنا فلا أكتب لأيّ من تلك الأسباب؛ بل أكتب لتتكثف كلّ الأحاسيس في داخلي حدّ الغليان، لتقتلها أو تموت قبلها… لتصبح مولوتوف جاهزًا للاشتعال. مولوتوف جاهز للاشتعال هو أفضل تجسيد لعلاقتي بها. فعلى مدار سنتيْن كان الفتيل هناك … Read entire article »

Filed under: ملف العدد

إنها قصة قضيب

إنها قصة قضيب

أنس لا يمكنني أن أجزم بشكل قاطع إن كان ما يغريني إلى حد الجنون بعملية الولوج داخلي هو متعة جسدية خالصة، لتسري في جسدي وتحتلني كهرباء، أم أنه شعور آخر.. معنوي أكثر.. وممزوج ببصمة جسدية ما… ما يختبئ خلف السحّاب، سحاب البنطلون القديم، الهوجو بوس، أرماني المزيف، أرماني الحقيقي، الشروال الإثني، الشروال الهندي، الجينز المهلهل، الجينز المقحط، الجينز الذي يبلغ ثمنه ألف شيكل.. أو خمسين شيكلاً قبل الخصم.. أو عندما تنساب يدك الناعمة عبر السحاب لتكتشف أنّ … Read entire article »

Filed under: ملف العدد

خمسون شاقلا

خمسون شاقلا

راجي بطحيش   1 نزل الرجال الثلاثة الى تل أبيب بطريق وعرة. فلسطينيان وأردني أو فلسطيني بجنسية أردنية كما تقتضي أحيانا قوانين الدقة الوصفية. – 50 شاقلاً. – كحد أدنى. – إذا رغب أحدهم بأن تلجه فإطلع “علاوي” بمعنى أكثر من مئة شاقل. – وإذا أراد ولوجي؟ – لا تكن غبيًا… نحن رجال لدى هؤلاء خيالات عنا.. أننا لا نحبّه وأنا عصيّون على عالم القضبان الذكورية وملذاتها… – حاول جهدك أن يمصوا لك فقط بخمسين شاقلا… وإياك أن تقذف كي لا ينهكوك بعد “نمرتيْن”… … Read entire article »

Filed under: ملف العدد

ترافيك / توماس ترانسترومر

ترافيك / توماس ترانسترومر

ترافيك تخوض الشاحنة خلل الضباب، ويجول ظل كبير ليرقة يعسوب في عَكَر قعر البحيرة— تلتقي المصابيح الكشّافة في غابة قاطرة، لا يرى المرء وجه الآخر. نهر الضوء يتلاشى خلال إبر الصنوبر. نأتي مركبات ِ ظلال من كل الجهات، في الغروب، نهيم ُ وراء بعضنا ، بجنب بعضنا، ننساب إلى الأمام، في جرس إنذار هامد. خارجا، في السهل الذي يحضن الصناعات ، وتنخفض المباني بمقدار ملليمترين كل عام— تبتلعهن الأرض بهدوء. أيدي غير معرَّفة الهوية، تترك آثارها على الناتج الأكثر بريقا، ما نحلم به هنا. والبذرة تسعى إلى الحياة في الإسفلت، بيد أن أولى شجرات … Read entire article »

Filed under: ترجمات, مختارات

قصائد / فلاديمير هولان

قصائد / فلاديمير هولان

اليوم ثمة…   اليوم, ثمة في أعماقك نبع لم يمض على جفافه أمد طويل… لكن…ما أسرع امتلاءه بالدمع! اليوم, ثمة في أعماقك مطار لم يمر على تركه أمد طويل… لكن…ما أسرع اكتساءه بالعشب! عليك الآن أن تترجل, وتمضي, ونبع الأسى في داخلك. لكنك تقف متجمداً برداً بينما الصراصير تعبر الشارع أمامكَ منتقلة من الجزار إلى الخبّاز. بين   بين الفكرة والكلمة أكثر مما نستطيع فهمه. ثمة أفكار يمكن أن نجد لها كلمات. الفكرة الضائعة في عيني أحاديّ القرن تظهر, ثانيةً, في ضحكة كلب. مواجهة   أوقفتني امرأة عند أبواب بلدة مجهولة. سألتها: دعيني أمر فأنا أدخل وأخرج, فقط وأدخل وأخرج, ثانيةً, لأنني مثل … Read entire article »

Filed under: ترجمات

التابوت يسعنا معا / ايمان مرسال

التابوت يسعنا معا / ايمان مرسال

ممددة في تابوت أوسع مني بينما الورود التي ألقيت فوقي تدفعني لحك جسدي بالأظافر مسام أَصْدِقَائي مفتوحة لكتابة قصائد جديدة عن حرية الموت بلا تمهيدات معروفة عن الراحة التي تشملنا عندما يموت شخص لم يكن لدنيا الوقت لنحبه أنت واقف جنب دماغي الشيء الوحيد الذي أحببته في بدون شروط لم تزل أطول مني بأكثر من 15 سم ولم يزل تألق عينيك قادرا على إثارة أحقادي الرغبة التي فشلت في استحضارها داخل سريرنا الرسمي تقهرنا الآن ، لماذا كنت أغمض عيني حتى ينتهي كل شيء مرة انتبهت على اكتمال لذتك بينما أنا … Read entire article »

Filed under: أدب

تفسير الرّخام / بسام حجار

تفسير الرّخام / بسام حجار

» نَزَلَ مَلاكُ الربّ من السماء ، وتقدّمَ فدَحرَجَ الحَجَرَ ، وجلَسَ عليه«. (متّى : ٨٢ ؛ ٢ ) الحجرُ هو، بلا ريب، أقلّ أشكال الأبدِ فصاحةً، غير أنه بالتأكيد أكثرها قابليةً للتعيين. فوقه تنتصبُ صروحنا، وتعصفُ عواصفنا. عندما يستحيل الحجر شفيفاً، أو الأحرى، عندما تستحيل الشفافية حجراً، تغدو أحلام الأرض قاطبةً قابلةً للقراءة. الأبدُ يلاعب الأبدَ في عذوبة هذه المرايا الكبيرة الساكنة. … أسيجةٌ زاحفة. وماذا لو كانت العاصفة أيضاً في البلوّر ؟ (أدمون جابيس- »كتاب الهوامش) *** »وحديثي عن الأحجار الأسنّ من الحياة والتي … Read entire article »

Filed under: أدب