Articles Comments

» فكر, مختارات » كيف قرأ العرب “الاستشراق” / ادوارد سعيد

كيف قرأ العرب “الاستشراق” / ادوارد سعيد

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on TumblrEmail this to someoneShare on LinkedInShare on Reddit



ان حس المواجهة المشحونة بين عالم عربي يتحدد على نحو عاطفي غالبا واخر غربي أكثر تمرسا في العاطفة آل في نهاية المطاف الى طمس وتفريغ وإزاحة حقيقة ان “الاستشراق” صمم لكي يكون دراسة في التطبيق النقدي وليس تأكيدا لهويات متحاربة ومتناحرة بصفة ميئوس منها …..

الفارق بين الاستجابات العربية على “الاستشراق” وسواها من استجابات هو كما أعتقد، مؤشر على عقود الفقد والإحباط وانعدام الديمقراطية، وكيفية تأثيرها في الحياة الفكرية والثقافية في المنطقة العربية. لقد رأيت وقصدت أن يكون كتابي جزءا من تيار فكري سابق الوجود، هدفه تحرير المثقفين من أغلال أنظمة من نوع الاستشراق. كذلك أردت أن يستفيد القراء مما قمت به لعلهم ينتجون دراسات جديدة خاصة بهم، تكون كفيلة بإنارة التجربة التاريخية للعرب والآخرين وفق طراز كريم ومكين.

لقد حدث ذلك دون ريب في أوروبا، والولايات المتحدة، وأستراليا، وشبه القارة الهندية، والكاريبي، وايرلندا، وأمريكا اللاتينية، وأجزاء من أفريقيا، وانني لبالغ السعادة والرضى لأن “الاستشراق” قد شكل في الغالب، فارقا في الدراسات النشطه للخطابات الأفريقية والهندية، وفي تحليل تاريخ التابع وفي أعادة تجسيد ما هو ما بعد كولونيالي في الأنثروبولوجيا والعلوم السياسية وتاريخ الفن والنقد الأدبي والعلوم الموسيقية, فضلا عن التطورات الجديدة الهائلة في الخطاب النسوي وخطاب الأقليات.

وفي حدود ما أعلم، لم يكن هذا هو الحال في العالم العربي لأن كتبا من نوع كتابي تفسر كايماءات دفاعية مع أو ضد “الغرب” أقل ما تفسر بمعنى فائدتها الإنتاجية، ذلك يعود جزئيا ألا أن عملي يعد، بحق، أوروبي التمركز في نصوصه وجزئيا الى أن معركة البقاء الثقافي تستحوذ على كل انتباه.

 

تعقيبات على الاستشراق / ادوارد سعيد, ترجمة : صبحي حديدي

Filed under: فكر, مختارات

أضف تعليقاً

*