Articles Comments

» Archive

مُرَكَّبْ / أشرف الزغل

مُرَكَّبْ / أشرف الزغل

مُرَكَّبْ كَرَقَم مُرَكَّبْ كصندوق فوق صندوق فوق صندوق كرأس على رأس على رأس   مُرَكَّبْ كخلايا دم مرحة في سيرك في بطن حوت قديم كنبي لا يتقن الكتابة الكلمة تهرب منه فيتبعها بعصاه ويضربها فتنقسم الى سبعة أجزاء كل جزء مُرَكَّبْ   كالماء بين الثدي والثدي مُرَكَّبْ كامرأة تسحب وشاحها من جذور شجرة تالفة ولا تلتفت مُرَكَّبْ   كرأس على مخدة في خيمة على طرف الحرب يضربها الليل والليل كما الحرب مُرَكَّبْ   مُرَكَّبْ الشيئ الذي أنسى اسمه أحيانا ويتذكرني دائما … Read entire article »

Filed under: أدب

كير الحداد / شيموس هيني

كير الحداد / شيموس هيني

شيموس هيني (1939 – 2013) كير الحداد ما أعرفه باب واحد يفضي إلى الظلام. وفي الخارج توجد محاور عجلات ودواليب عتيقة وطارات حديد تصدأ، وفي الداخل حلقة سندان مطروقة قصيرة الانحدار، ثم مروحة الشرر غير المتوقعة أو الهسيس الصادر عن حذوة حصان جديدة تصير صلبة في الماء. ينبغي أن يكون السندان في مكان ما في الوسط، مدبباً مثل قرن وحيد القرن، في مربع ما هناك، ثابتاً لا يتحرك: مذبحاً يضحّي بنفسه شكلاً وموسيقى. أحياناً كان يميل مستنداً، بمريلته الجلدية والشعرات في أنفه، إلى حافة الباب مستعيداً أصوات … Read entire article »

Filed under: ترجمات, مختارات

حربٌ في الخارج، غير أنّها تدورُ في أحشائي / أدونيس

حربٌ في الخارج، غير أنّها تدورُ في أحشائي / أدونيس

التراب، وحده، يتذكّر خطوات هوميروس، حين لامَسَتْه قدمايَ في بورنوفا، كانت الحنجرة الهوميرية تواصِل نشيجَها: عوليس! عوليس! رحل الورق، بقيَ الشجر. رحل الثمر، بقي الجذْر. جذْرٌ يتعدّد، سريّاً، حتى في حقول الواحد الأوحد. نتسلّق الدروبَ المرصوفة ببلاط التاريخ، كأننا نتسلق منعطفاته، وشقوقَه، وأسرارَه، شيرنْجَه – سوقٌ، بقايا كنيسة، باسم يوحنّا المعمدان. غناءُ سنونو. آلاتٌ لالتقاط صوَرٍ تشحن الذاكرة بالواقع، والحضورَ بالغياب. حضورٌ هو نفسُه شكلٌ آخر للغياب. شيرنجه ! صعترٌ برّيٌّ يرئس التوابل. أزهارٌ يتصاعد منها بخورُ الأيام. مَنْ يفرُشُ هذا السّريرَ لكي يرقد الزّمنُ … Read entire article »

Filed under: أدب, مختارات

No Answer is Possible – Etel Adnan

No Answer is Possible – Etel Adnan

Etel Adnan wasn’t there. “It’s hard for her to travel these days,” Photi told me. Too bad, I thought. She is an iconic Lebanese-American cultural figure and I had hoped to meet her. She was also missing out on the impressive turnout in her honor in New York’s Lower East Side. I had arrived just as the reading had started. The tiny gallery was packed, and I had to squeeze my way through the many bodies. … Read entire article »

Filed under: English

نرجس / أنس أبو عريش

تقول النرجسة: لولا نرجسيّتي لاحترقت برمادِ الحبّ ولأدمنتُ السماء دمعتُ شوكاً ثم ذبلت لم يشفعْ لي العزفُ على مسامعِ الأزهار يردُّ عدوّ النرجسِ بمنطقِ البحر كلّما ضربتَنا بأمواجِك أحببناكَ أكثر عندما كانتْ نريجسةًٌ لم تكترثْ باليدِ التي قبلت رحيقَها وربتتْ على خجلِها ولم أكنْ إلا مختبئاً تحتَ الشمس بينَ الكلمات لأني حين نظرتُ في الذكرى تقمّصتُ دوري ولما اختزلني النورُ تساءلتُ: ما هذا المزيج الذي يغطي المكان؟ ثمة حزنٌ قبّلَ أملاً فضغطَ على جرحِه وانطلقَ إلى المدى حيثُ النجمُ يركضُ بخفّة وتلعبُ المجرّاتُ في الكوخ قلت اسمك فانطلق الصدى وتراجع: أنا الجبلُ والاسمُ لي ولم يكنْ ثمةَ أفقٌ يبتسم أو حلمٌ يغفو في حضنِ السرور لا نعناع يكفي لسدِّ غموضِ الاحتراق حينما أسقطُ يا صديقي وبّخني أنا وفراشتي ولوّنْ تفاصيلي بألوانِ التعجب حتى يذبلَ خصرُ سيلِ الماء شيئاً فشيئاً فقد كان منذ قليل فقط يهوي على الأرضِ بشموخ وأنا أشعر بالفراغِ المجنّح يطوفُ بي الأفق ويأخذُني إلى جرفِ الهاوية حتى وإن كنتُ ماهراً في مراوغةِ الوقت سأقتلك إن لم تقتلني والوقت لا يقتل لكن يطعن ثم يسمّم الجرح بالمعنى غنِّ دائماً حتى لو عشعش الجرحُ في أمعاءِ الندى ولا تسألِ الوادي النائم عن … Read entire article »

Filed under: أدب

Food and Foreigners in New York

“When one leaves the hurry and roar of lower Broadway and walks southward through narrow Washington-st., the average New-Yorker of Caucasian descent might easily believe he was in the Orient. A block to the east roar the trains of the elevated. A little further eastward are the rushing throngs of Broadway. In the midst of all this tumult and confusion is situated the quiet village of Ahl-esh-Shemal.” And so, in 1903, the New-York Tribune endeavors to take its readers into Little Syria. Concentrated on Rector and Washington Streets in the lower parts of Manhattan, Little Syria in 1895 was home to an estimated three-thousand residents from modern-day Syria and Lebanon (nearly all Middle Eastern New Yorkers of the late nineteenth and early twentieth centuries would be referred to as Syrian or … Read entire article »

Filed under: English

We came to crack some songs / Hussein Barghouti

State of Mind   I live and my heart goes out to no one. I feel no sadness and harm no roses. Like black grease on a wheel in the belly of a machine, all inside me mechanical. Birds made of rubber in a cage of colored sand and my face a fountain in winter– flowing New coldness in the air. I lean where the “powers” throw me: towards memories from old cities, or a shop full of words that look like a lit-up bar where jazz is playing and the customers sleep at the tables. I pass by, in me the bitterness of a shadow and my eyes are boredom and metal.   [untitled]   Do not guide me to the moonlit path daughter of my uncle The guided must walk the path of the guide Each must forge his own path. Do not guide me to the moonlit path while the flute … Read entire article »

Filed under: English