Articles Comments

» نقد » تجديد ذكرى أبي العلاء / طه حسين

تجديد ذكرى أبي العلاء / طه حسين

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on TumblrEmail this to someoneShare on LinkedInShare on Reddit




وبعد فمن الذي ينكر علينا أن نقول : إن فناً جديداً من فنون الشعر قد حدث أيام أبي العلاء ، ولم يعرفه الناس من قبل ؟ وهو الشعر الفلسفي الذي أنشأه أبو العلاء نفسه ، فمن الذي يدلنا على ديوان أنشئ لا لغرض إلا لشرح الحقائق الفلسفية وحدها ، في العصور الإسلامية الأولى ، إلى أواخر القرن الرابع ؟ ذلك رأي نراه ، وسنثبته في اللزوميات .

هناك اعتراض قيم نبدأ نحن بإيراده والإجابة عنه ، قبل أن تهم بنسيانه أو الغفلة عن مكانه ، وهو أن رقي الشعر يستلزم قوة في الأمة تضاعف حظ الخيال من الحركة ، وتبسط ظله إلى ما وراء الأشياء الواقعة ، والأمة الذليلة لا يمكن أن يكون لها شعر راق ، إلا في فن التضرع والاستعطاف . ذلك حق لا شك فيه ، لكن من الخطأ القول بأن الأمة الإسلامية قد كانت في ذلك العصر ذليلة ، بل كانت عزيزة قوية ، وإنما أصابها الفساد السياسي من جهة افتراقها وانقسامها .

لفظ الفيلسوف كلفظ الأديب ولفظ العالم ، مبهم غامض الحدود ، فمن الناس من يفهم منه الخارج على الدين ، ومنهم من يدل به على من يبتدع الجديد ، ومنهم من يطلقه على من يدرس كتب الفلسفة درساً علمياً ، فإذا قيل أن أبا العلاء فيلسوف ، ضاع الرجل بين هذه المعاني المختلفة ، لذلك لم بكن بد من أن نحدد معنى خاصاً لهذا اللفظ ، حين نطلقه على أبي العلاء .
مهما يكن أصل هذا اللفظ في اليونانية ، ومهما تكن معانيه عند المسلمين ، فإنا نفهم منه رجلاً درس العلوم الطبيعية ، والإلهية ، والخلقية ، درساً علمياً متقناً وبسط سلطانها على حياته العلمية ، وسيرته الخاصة ، فلم يكن تناقض بين هذه العلوم وبين أعماله .

(كتاب تجديد ذكرى أبي العلاء، طه حسين)

Filed under: نقد

أضف تعليقاً

*