Articles Comments

» مختارات, نقد » حنيف قريشي – الكتابة عن الهوية

حنيف قريشي – الكتابة عن الهوية

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on TumblrEmail this to someoneShare on LinkedInShare on Reddit



يميل أسلوبه الروائي الى الواقعية الشديدة، والى ما يشبه السيرة الذاتية، فهو لا يكتب عن غير الذي يعايشه، ليس بمعنى التفاصيل الشخصية، ولكن بمعنى المعرفة والتجربة الحياتية أيضاً


ليست رواية «الألبوم الأسود» أفضل روايات حنيف قريشي، الكاتب البريطاني من أصل باكستاني، لكنها تمس ظروفاً تعيشها بريطانيا هذه الأيام، وهي موضوعة التطرف بين الشباب المسلمين في الغرب، الأمر الذي شجع المسرح الوطني «ناشونال ثياتر» على تبني عمل مسرحي مستوحى منها. الفكرة في الأساس كانت للكاتب نفسه اقترحها على المخرج جاتندر فيرما وفرقته «تارا آرت»، وأعد النص بنفسه الذي صدر في كتاب مستقل كمسرحية هذه المرة. وعلى رغم كل ذلك، وعلى رغم حساسية الموضوع وشهرة قريشي، إلا أن العمل لم ينل ذلك الاستحسان، وانقسم نقاد في شأنه.

نشر حنيف قريشي روايته «الألبوم الأسود» عام 1995 وتجري حوادثها عام 1989، السنة التي شهدت الفتوى ضد رواية سلمان رشدي «آيات شيطانية»، والسنة التي انهار فيها جدار برلين وتداعت المنظومة الاشتراكية، بلداً بعد آخر. في ظل هذه الأجواء، يصل الشاب شهيد الى لندن للدراسة في جامعتها، منتقلاً من مدينة صغيرة في مقاطعة كنت التي ولد وعاش فيها مع أسرته الباكستانية الأصل، الى مدينة كبيرة تعج بالأفكار والتناقضات. وفي العاصمة، يتنازع على الشاب اتجاهان، أحدهما ممثل برياز الشاب المسلم الذي يقود مجموعة من الشباب المسلمين المتمردين بسبب تهميشهم في المجتمع، أما الاتجاه الآخر فيرمز اليه بأستاذته الجامعية المتحررة التي تدرس الأدب في مرحلة ما بعد الحداثة، وزوجها الماركسي الذي يساير المتشددين من منظور طبقي معتبراً إياهم مقهورين من طبقة أخرى متحكمة بهم في دلالة سخرية من اليسار المتطرف (تم المبالغة به). بين هذه التناقضات يكون على الشاب شهيد ان يجد طريقه في هذه الحياة ويبحث عن هويته. هل هو بريطاني، أم مسلم، أم باكستاني الجذور؟ وهو سؤال تتوه إجابته في عصر الانهيارات الكبيرة. لكنه بوصوله الى نهاية العمل المسرحي يكون قد انحاز الى معلمته ديدي في اختياره بينها وبين التطرف. وهو موقف قريشي نفسه الذي كتب مرة ان تعقيدات الحياة وضغوطاتها ليست مبرراً للتطرف.

يحيا الشاب الذي يرمز الى الجيل الجديد من الآسيويين في عوالم شديدة التناقض: شخصيات تقليدية من عائلته، لا تريده ان يخرج من عباءة تقاليدها الغذائية والثقافية والاجتماعية، ممثلة بالأم وروح الأب المتوفى التي تجثم بظلها على علاقته بأسرته، الى الأخ الأكبر الضائع المنشغل بملذاته ومثليته، الى زوجة الأخ الانتهازية في مصالحها المادية والتي لا هي ابنة مجتمعها الأصلي ولا هي إنكليزية، ضائعة الانتماء الفعلي مثل زوجها. أما الضغوطات الأخرى فهي من تجمعات متطرفة تستقطب جيل الشباب الصغار مستغلة إحساسهم بالتهميش. أما الضغط النقيض فهو من المجتمع البريطاني الذي ترمز اليه ديدي الأكاديمية المنتمية الى مجتمع ما بعد الحداثة بقيمها المنفلشة. مدرسته لا تعلمه شيئاً مفيداً بإثارتها موضوعات مثل ظاهرة المغني برنس والمغنية مادونا، وطلبها من تلاميذها كتابة مراجعة عنهما، في الوقت الذي يريد هذا الشاب ان يعرف الكثير عن كبار الفنانين والمبدعين.

عنوان الرواية في الأساس مأخوذ من البوم أغان لـ «برنس»، الأميركي الأسود معنون باسم «الألبوم الاسود»، وهذا الفنان كان له تأثير في كثير من الشباب غير البيض، تحديداً في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي، واعتبر مثلاً يقتدى بملابسه وستايل تسريحته عموماً.

عرف حنيف قريشي من خلال روايته «بوذا الضواحي» التي فازت بجائزة «ويتبريد» في عام 1981. وكرس نفسه بها كاتباً متخصصاً بشؤون المهاجرين القادمين من أصول إسلامية آسيوية الى بريطانيا. يقف الكاتب على الحافة في المجتمع البريطاني، فهو ورث نصف جيناته عن أمه الإنكليزية البيضاء، وعاش في ضاحية بروملي جنوب لندن العاصمة، لكن هذا لم يمنع رفاقه في الحي من نعته بـ «باكي»، وهو اسم السخرية من الشخص الباكستاني الأصل. سلوكهم نحوه حدد هويته كشخص خارجي غير مقبول بينهم. لذا، فإن العلاقة بين المهاجر والأبيض تظهر في أعماله، ومن بينها رواية «الألبوم الأسود»، وتظهر في النص المسرحي المعد عنها. يميل أسلوبه الروائي الى الواقعية الشديدة، والى ما يشبه السيرة الذاتية، فهو لا يكتب عن غير الذي يعايشه، ليس بمعنى التفاصيل الشخصية، ولكن بمعنى المعرفة والتجربة الحياتية أيضاً.

 

عن الحياة – غالية قباني

Filed under: مختارات, نقد

اترك تعليقاً

*