خروج / وفائي ليلا

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

كل شيء على ما يرام
كل شيء في مكان نسيانه
لا شيء جدير بالإهتمام والتوثيق
لا شيء جدير بالإلتفات
و إعطاء وقت إضافي
حزمت حقائب خروجي جيداً
مسحت أرقامي
و قطعت صلاتي الحميمة بالأشياء
لم أنجب صبياً يشبهني
و حاربت امرأة أحبتني
وأمي …أودعتها ثلاجة النسيان
قصائدي الآن اندثرت
مدني كانت ذات ماض عريق
ملاحظاتي ،
موتي ،
اضاءتي …. كل بلورات الجذب
وكل الصدى الذي كنت اُجيد
أقابله بكتف لا مبال
و نظرة يأس باردة .

لا شيء الآن جدير
بعد أن أطفأني الله كبركان …هائل
لا شيء الآن يستحق الدمع
رغم بكائي الطويل
لا حبي الذي مارس أصناف التعذيب جميعاً
لا حقدي الذي اكتسحني وأقعدني
عن فعل أي شيء حقاً
الخوف .. و الجبن رايتي ….
و ضائع في زحمة كثير لا أهمية له
أعمدة النور صُممت كي تربكني
الشوارع بالتفافاتها ،
المدن التي صُممت لتضليلي ،
ثيابي التي أكبر ….أو أصغر مني .

كل شيء على مايرام
كل شيء في مكانه الصحيح

كل شيء في مكانه الخطأ!

0
Facebooktwitterredditpinterestlinkedinmail
‫0 تعليق

اترك تعليقاً