Articles Comments

» ترجمات, مختارات » مارتن فالزر – المثير للجدل

مارتن فالزر – المثير للجدل

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on TumblrEmail this to someoneShare on LinkedInShare on Reddit



في الرابع والعشرين من مارس/ آذار 1927 ولد الروائي الألماني الشهير مارتن فالزر. الأوساط الثقافية الألمانية تحتفل بالذكرى الخامسة والثمانين لمولد أهم الروائيين الألمان المعاصرين وأكثرهم إثارة للجدل.

 

كانت بدايات مارتن فالزر الأدبية محاولات متواضعة في كتابة الشعر، لكنه سرعان ما أدرك أنه ليس بالشاعرالحقيقي، فاتجه نحو السرد، نحو كتابة القصة. بعد دراسته الجامعية في الأدب والفلسفة والتأريخ حصل الكاتب الشاب آنذاك سنة 1952 على درجة الدكتوراه، وكانت رسالته في موضوع “الشكل القصصي عند فرانتس كافكا”. في تلك المرحلة كانت محاولاته في القصة متأثرة بشكل كبير بأسلوب كافكا، فانهال عليه النقد اللاذع من زملائه أعضاء “جماعة 47” الأدبية. وكانت هذه المجموعة من أهم التيارات الأدبية في ألمانيا، وكان عضو نفسه أحد أعضائها. سخرية الأدباء جعلته يبحث عن إسلوب جديد يتميز به عن الآخرين. هنا وجد فالزر أسلوبه الخاص في السرد الأدبي وبدأ في تصوير الحياة اليومية عند الناس العاديين في ألمانيا، وخاصة حياة البورجوازيين الصغار الذين لم يستطيعوا التحرر من قيود المجتمع وعاداته. لذلك أطلق عليه النقاد فيما بعد لقب “موثق الحياة اليومية”. وعلى نحو مماثل وصف الرئيس الألماني السابق هورست كولر أعمال مارتن فالزر بأنها “تاريخ للتطور النفسي لجمهورية ألمانيا”.

بطل في إثارة الجدل

يعتبر مارتن فالزر مع زميله وابن جيله غونتر غراس أهم أديبين معاصرين في ألمانيا. لكنه يبقى أكثر الروائيين الألمان إثارة للجدل، وقد كلـّفه ذلك الكثير، فقد أصيب مراراً بخيبات أمل من جراء حملات النقاد عليه، وكانت في معظمها لا تنتقص من قيمته الأدبية بقدر ما كانت تسخر من أرائه ومواقفه السياسية. أشهر تلك “المعارك الأدبية” بينه وبين النقاد كانت عام 1998. يومها فاز فالزر بجائزة السلام التي يمنحها اتحاد الناشرين الألمان. وفي الخطاب الذي ألقاه بهذه المناسبة، تناول التاريخ الألماني في النصف الثاني من القرن العشرين وناقش الماضي القريب، أي بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، وخاصة قضية “العبء” الذي ورثته الأجيال الألمانية جراء الجرائم النازية، والذي يثقل كاهلها على مرّ الزمن. أثار هذا الرأي كثيراً من الجدل، وانصبّ كثير من هذا الكثير على الروائي الشهير.

رأى فالزر أن البعض أساء تفسير ما قاله في خطابه، وكأنه طالب بغض النظر عن هذه الجرائم. وشرح موقفه بإيجاز قائلاً إنه حذر من التناول المستمر لموضوع الهولوكوست واستخدامه كـ”هرواة أخلاقية” مما قد يأتي يوماً بنتائج عكسية، وخاصة لدى الأجيال القادمة التي ليس لها أي ذنب في ما حصل في الماضي الأسود. أما آراء المعارضين فتلخصت في أن فالزر يستخدم الحجج نفسها التي يتبجح بها أنصار اليمين الألماني المتطرف، وأن الذريعة التي طرحها بمثابة دعوة لغض الطرف عن ويلات المحرقة، في حين أن التوجه العام في المجتمع الألماني يدعو إلى عدم نسيان أخطاء الماضي بقصد عدم تكرارها.

أشد مقالات الاعتراض إيلاماً جاءت من الناقد الألماني مارسيل رايش رانيتسكي الذي يُطلق عليه “بابا الأدب الألماني” باعتباره “عميد النقاد، سنـّاً ومقاماً”. وتلقى فالزر المقالة بمرارة وكان رده موضع جدل جديد!

“وفـاة نـاقد”

نشر فالزر رواية بعنوان “وفاة ناقد” تناول فيها سلطة النقد والإعلام في ألمانيا، وسخر من الذين انتقدوه، لاسيما الناقد الأشهر رانيتسكي. في هذه الرواية صب فالزر جام غضبه على ما اعتبره اللاموضوعية التي قوبل بها نتيجة نهجه النقدي وتصريحاته التي هي في نظره “جريئة”، وفي نظر الخصوم “إستفزازية”.

من ناحية أخرى قال إنه يفضّل تسمية الأشياء بمسمياتها حتى ولو أجبره ذلك على الصدام والمواجهة مع الآخرين. وبحسب تصريح حديث له، قال فالزر وهوعلى أعتاب الخامسة والثمانين: “أنا واضح في ما أقول، ورغم هذا عندي أمل في أن أكون ديبلوماسياً في حياتي ذات يوم.”

أرقام قياسية في الجوائز الأدبية

لم يترك مارتن فالزر جائزة ألمانية رفيعة المستوى إلاّ وحصل عليها. قدم خلال ستة عقود إبداعاته الأدبية في القصة والرواية كما في المسرحية والتمثيليات الإذاعية والمقالات. ومن أهم رواياته “علاقات زواج في فيلبس بورغ” التي صدرت عندما كان في الثلاثين من عمره، ورواية “جواد هارب” التي اعتبرها معظم النقاد وقت صدورها (عام 1978) “لؤلؤة النثر الألماني”. من هذه الرواية بيع أكثر من أربعة ملايين نسخة، وتحولت فيما بعد إلى فيلم سينمائي مرتين.

وبروايته “دفاع عن الطفولة” التي صدرت في عام الوحدة الألمانية (1991) كان فالزر أول كاتب ألماني تناول موضوع وحدة الجمهورية روائياً. وقبل انتهاء القرن العشرين احتفى عديد من نقاد الأدب بروايته “النبع الفوار” الصادرة عام (1998). في هذه الرواية استعاد سنين صباه التي قضاها في مسقط رأسه “فاسّربورغ” أيام النازية. في عام 2005 صدرت يومياته في الفترة بين 1951 – 1962 في كتاب سماه فالزر “الكتاب والكتابة”، وهو عن مهنته ككاتب وسر الإبداع الأدبي عنده.

وخلافاً لما هو سائد في عالم الأدب، إذ تنهال الجوائز الأدبية على الكتّاب مع تقدمهم في العمر، حظي فالزر بالتكريم وهو في سن الشباب. وما إن وصل مشارف الخمسين حتى كان قد نال أهم الجوائز الأدبية في ألمانيا، بدءا من جائزة هرمان هسّه مروراً بجائزة شيلر ووصولاً إلى جائزة بوشنر. لكنه لم يحظَ بعد بجائزة نوبل للآداب والسبب ـ في رأي أنصاره ـ يعود إلى نهجه القاسي في خطابه السياسي.

“الحيوان المسلوخ”

برغم بلوغ الروائي الخامسة والثمانين فإنه لم يتوقف عن الكتابة بعد، بل شهدت السنوات الخمس الماضية صدور أحدث أعماله: ديوان شعري بعنوان “الحيوان المسلوخ”، وكتابين آخرين، أحدهما هو الجزء الثاني من مذكراته خلال أسفاره بين 1952– 1981 بعنوان “رحلات في حياتي”، وثانيهما كتاب تناول فيه الأديب حياته التي كان مضطراً فيها إلى أن يكون دائماً على حق فيما يقول، حسب ادعائه، وعنوان الكتاب يشي بموضوعه “مقالات في التبرير”.

ورداً على سؤال طرح عليه حول نهج السيرة الذاتية في السرد الروائي، قال فالزر: “الرواية التي تخلو من مشاهد من السيرة الذاتية ليست رواية، وإنما هي بحث اجتماعي”.

وعرف قراء العربية بعض أعمال مارتين فالزر من خلال ترجمتها إلى العربية، إذ صدرت ترجمة عربية لرويته “جواد هارب” عام 2004 عن دار الجمل، وصدرت بعنوان “جواد نافر” بترجمة على أحمد محمود. كما ترجم له سمير جريس رواية “رجل عاشق” وصدرت في سلسلة شرق غرب عن مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم عام 2008.

 

عن دويتشه فيله

Filed under: ترجمات, مختارات

اترك تعليقاً

*