Articles Comments

» ترجمات, مختارات » المجـنونة / جى دى موباسان

المجـنونة / جى دى موباسان

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on TumblrEmail this to someoneShare on LinkedInShare on Reddit



أستطيع أن أقص عليكم قصة مريعة عن الحرب الفرنسية‮ – ‬الروسية‮
السيد‮ (‬دندولي‮) ‬قالها لبعض الأصدقاء الذين اجتمعوا في قاعة التدخين بقصر بارون‮ (‬راغوت‮) ‬تعرفون داري في‮ (‬فاو برج دي كورميل‮)‬،‮ ‬كنت أعيش هناك عندما جاء الروس وكانت لي جارة هي امرأة مجنونة،‮ ‬فقدت أحاسيسها في سلسلة متتابعة من سوء الحظ‮. ‬في سن السابعة والعشرين فقدت والدها وزوجها وطفلها الوليد،‮ ‬كلهم في‮ ‬غضون شهر واحد‮.‬
عندما‮ ‬يقتحم الموت الدار مرة،‮ ‬فمن الصعب‮ ‬غالبا أن‮ ‬يرتد راجعا في الحال كما لو أنه قد عرف الطريق،‮ ‬وغرقت المرأة الشابة في الحزن حتي النخاع،‮ ‬رقدت في فراشها وأصابها الهذيان لستة أسابيع‮. ‬ثم نماذج من الاعياء الهاديء خلفت تلك الأزمة العنيفة،‮ ‬وظلت هي بلا انفعال،‮ ‬تأبي الطعام‮.. ‬فقط تحرك عينيها‮!. ‬في كل مرة‮ ‬يحاول ايقاظها،‮ ‬تصرخ كما لو كانوا‮ ‬يهمون بقتلها،‮ ‬ومن ثم انتهي بهم الأمر الي تركها تكمل رقادها المستمر في الفراش،‮ ‬إلا في مرات قليلة‮ ‬يأخذونها للاستحمام،‮ ‬وتبديل الكتان أو تغيير حشية الفراش‮.‬
خادمة عجوز ظلت معها،‮ ‬لتعطيها شيئا تشربه أو قطعة من اللحم البارد من وقت لآخر ماذا حدث في هذا العقل التعس؟ لم‮ ‬يعرف أحد أبدا،‮ ‬فهي لم تتكلم علي الاطلاق حتي الآن‮. ‬هل كانت تفكر في الموت؟ هل كانت تحلم أحلاما حزينة،‮ ‬بدون وعي كامل عن أي شيء حدث؟ أو هل أن ذاكرتها قد ركدت كماء لا‮ ‬يعبره تيار؟ ولكن،‮ ‬علي أية حال،‮ ‬فعلي مدي خمسة عشر عاما ظلت فاترة الهمة في عزلة تامة‮.‬
انتهت الحرب،‮ ‬وعند بداية‮ (‬ديسمبر‮) ‬عاد الألمان الي‮ (‬كورميل‮). ‬أتذكر هذا كما لو أنه قد حدث بالأمس‮. ‬كان صلبا قاسيا كافيا لشق الصخور‮. ‬أنا نفسي رقدت مجمدا علي مقعد وثير ذي مساند‮ ‬يدوية‮. ‬غير قادر علي الحركة‮. ‬هذا بالاضافة الي اصابتي بـ(النقرس‮). ‬عندما كنت أسمعهم بخطواتهم الثقيلة المنظمة وأراهم‮ ‬يعبرون الطريق من نافذتي‮.‬
لقد عكروا الماضي بشكل لا‮ ‬يطاق،‮ ‬بتلك الحركة الخاصة بهم الشبيهة بدمية تسير علي سلك‮. ‬ثم أمر الضباط رجالهم بأن‮ ‬يعسكروا في المساكن‮. ‬وكان لدي سبعة عشر منهم‮. ‬جارتي‮ – ‬المرأة المجنونة‮ – ‬كان لديها دستة‮. ‬واحد منهم كان القائد‮. ‬هاديء الانفعالات نوعا‮. ‬منظم العنف الي حد ما‮.‬
خلال الأيام القليلة الأولي،‮ ‬كل شيء أصبح معتادا‮. ‬الضباط في النزل المقابل قالوا إن السيدة مريضة،‮ ‬ولم‮ ‬يرغبوا في خوض مأزق بخصوص هذا،‮ ‬ولكن سرعان ما كانت المرأة التي لم‮ ‬يروها أبدا تثير أعصابهم،‮ ‬سألوا عن نوع مرضها،‮ ‬وعرفوا أنها راقدة في الفراش منذ خمسة عشر عاما،‮ ‬علي اثر صدمة مخيفة،‮ ‬لاشك أنهم لم‮ ‬يصدقوا هذا،‮ ‬واعتقدوا أن المخلوق المجنون المسكين لا‮ ‬يغادر الفراش كنوع من الكبرياء‮! ‬لهذا لم تأت قريبا من‮ (‬البروسيين‮) ‬أو تتحدث اليهم أوحت لتراهم‮.‬
أصر القائد علي أن تستضيفه،‮ ‬وعندما كان في الحجرة خاطبها بخشونة‮:‬
‮”‬لابد أن أتوسل اليك لتستيقظي،‮ ‬مدام،‮ ‬ولكي تهبطي مع الدرج حيث‮ ‬يمكننا جميعا رؤيتك”

‬لكنها‮ – ‬فقط‮ – ‬أدارت عينيها الغامضتين اليه دون رد،‮ ‬ولذلك استطرد‮:

“أنا لم أخطط لاحتمال أي تجاهل،‮ ‬ولو أنك رفضت مغادرة الفراش بمحض ارادتك،‮ ‬فيمكنني بسهولة العثور علي وسيلة تجعلك تسيرين دون أي مساعدة‮!”
لكنها لم تبد أي اشارة تدل علي أنها حتي سمعته،‮ ‬وظلت هادئة دون أن تحرك ساكنا‮.‬
عندها اهتاج‮ ‬غضبا،‮ ‬واعتبر هذا الصمت الهاديء نوعا من التعالي المتغطرس؛ لذلك أضاف‮: »‬لو أنك لم تهبطي الي الطابق الأرضي‮ ‬غدا،‮…«.‬
ثم‮ ‬غادر الحجرة‮.‬
في اليوم التالي تمنت الخادمة العجوز أن تستطيع اقناعها بارتداء ملابسها،‮ ‬لكن المرأة المجنونة بدأت تصرخ في عنف،‮ ‬وعاندت بكل قواها‮. ‬ركض الضابط لأعلي بسرعة‮. ‬وركعت الخادمة عند قدميه،‮ ‬وبكت‮: »‬إنهالن تهبط‮ ‬يا سيدي،‮ ‬لن تفعل،‮ ‬اغفر لها،‮ ‬أنها‮.. ‬كم هي بائسة‮«.‬
شعر الضابط بالحرج،‮ ‬وبالرغم من‮ ‬غضبه،‮ ‬لم‮ ‬يجرؤ علي أمر جنوده بسحبها الي الخارج‮.‬
لكنه فجأة بدأ‮ ‬يضحك،‮ ‬وأعطي بعض الأوامر بالألمانية‮. ‬وفي الحال كانت مجموعة من الجنود خرجت حاملة حشية فراش كما لو كانوا‮ ‬يحملون رجلا جريحا‮. ‬وعلي ذلك الفراش،‮ ‬الذي لم‮ ‬يتغير حاله،‮ ‬ظلت المرأة المجنونة صامتة،‮ ‬راقدة في هدوء تام،‮ ‬لم تفعل أي شيء مختلف طوال المرة التي تركوها فيها راقدة‮. ‬خلفها كان هناك جندي‮ ‬يحمل لفافة بها أغراض نسائية‮. ‬وقال الضابط وهو‮ ‬يفرك كفيه‮: »‬نحن فقط سنري اذا ما كنت تستطيعين ارتداء ثيابك بنفسك،‮ ‬وتذهبين في تمشية قصيرة‮«.‬
ثم ذهب الموكب في اتجاه‮ ‬غابة‮ (‬أيموفيل)؛ وفي خلال ساعتين عاد الجنود وحدهم‮. ‬ولا شيء‮ ‬يخص المرأة المجنونة‮ ‬يمكن رؤيته‮. ‬ماذا فعلوا بها؟ الي أين أخذوها؟ لم‮ ‬يعرف أحد‮.‬
الثلج كان‮ ‬يسقط نهارا وليلا‮. ‬وغلف السهول والأشجار بغطاء من الزبد المتجمد‮. ‬وجاءت الذئاب ورابضت عند أعتاب بيوتنا‮.‬
التفكير في هذه المرأة المسكينة المفقودة اجتاحني،‮ ‬وأرسلت عدة طلبات الي المسئولين البروسيين طالبا بعض المعلومات‮. ‬واقتربت كثيرا من الحصول عليها،‮ ‬عندما جاء الربيع،‮ ‬وغادر جيش الأعداء،‮ ‬ولكن ظل منزل الجارة مغلقا ونما العشب بكثافة في ممشي الحديقة‮. ‬وماتت الخادمة العجوز في الشتاء‮. ‬ولم‮ ‬يشغل أحد باله كثيرا بما حدث؛ أنا وحدي فقط فكرت في هذا بمنتهي الجد والتركيز‮. ‬ماذا فعلوا مع المرأة؟ هل هربت في الغابة؟ هل عثر عليها أحدهم؟ وأخذها الي المستشفي دون أن‮ ‬يحصل علي أية معلومات منها؟ لا شيء حدث‮ ‬يؤكد شكوكي‮. ‬ولكن بالتدريج،‮ ‬خفف الزمن من مخاوفي‮.‬
حسنا،‮ ‬في الخريف التالي،‮ ‬وكانت أخشاب المدفأ في حالة رديئة جدا‮. ‬ولأن‮ (‬النقرس‮) ‬قد‮ ‬غادرني لبعض الوقت فقد استطعت الذهاب بعيدا الي الغابة‮. ‬قتلت أربعة أو خمسة من الطيور طويلة المنقار،‮ ‬وعندما ذهبت لجلب احدها،‮ ‬والذي سقط في حفرة امتلأت بالفروع،‮ ‬واضطررت لأدخل هذه الحفرة لألتقط الطائر،‮ ‬واكتشفت أنه قد سقط قريبا جدا من جثة آدمية ميتة‮. ‬فورا اكتسحتني ذكري المرأة المجنونة في صدري‮. ‬عديد من الناس ماتوا في هذه الغابة خلال تلك الحرب الدموية اللعينة،‮ ‬ولكني‮ – ‬بالرغم من أني لا أعرف لماذا‮ – ‬كنت متأكدا،‮ ‬متأكدا كما أخبرك أنني أري رأس هذا الكيان المحطم‮.‬
وفجأة فهمت‮. ‬خمنت كل شيء‮. ‬لقد هجروها علي تلك الحشية في البرد،‮ ‬والغابة العارية،‮ ‬وتركوها لرأيها الخاص مؤمنين باختيار عاقل محكم‮. ‬وهي تركت نفسها تهلك تلك الطبقات الكثيفة من الجليد دون تحريك ذراع أو قدم‮.‬
ثم افترستها الذئاب،‮ ‬وبنت الطيور أعشاشها من صوف فراشها الممزق،‮ ‬وحملت أنا مسئولية عظامها‮..‬
فقط صليت لأجل ألا‮ ‬يري أبناؤنا أي حرب أخري‮.‬

 

عن أخبار الأدب / ترجمة‮:‬‮ هانى حجاج

 

Filed under: ترجمات, مختارات

اترك تعليقاً

*