Articles Comments

» أدب, مختارات » ثلاثة نصوص عن الطبيعة / سـعدي يوسـف

ثلاثة نصوص عن الطبيعة / سـعدي يوسـف

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on TumblrEmail this to someoneShare on LinkedInShare on Reddit



S Yousif

نفسٌ مُطْـمَـئِـنّــةٌ

تسمعُ الريحَ؟
هل تسمعُ الريحَ ؟
هل تسمعُ الريحَ تَجْأرُ ؟
هل تسمعُ الريحَ تجأرُ بين الصنوبرِ والسنديانِ ؟
لقد بدأ التلُّ يبدو لعينيكَ أبعدَ
أجردَ ،
ما عدتَ من مطرٍ صائتٍ تَـتَـبَـيّـنُـهُ

أنتَ تبحثُ عن ذلكَ التلِّ
والتلُّ ذكرى من الصيفِ ،
ذكرى تسَـلُّـقِـهِ مع مَن كنتَ تهوى
( أكانت تُـغَـنّي ؟ )
الكنيسةُ في القاعِ
والعوسجُ المتناثرُ في القمّـةِ …
القلبُ ينبضُ ،
تسمعُ ناقوسَ تلكَ الكنيسةِ كالصنجِ
قلبُكَ ينبضُ كالصنجِ .

أنتَ وراء الزجاجِ
فهل تسمعُ الريحَ ؟
…………….
…………….
…………….
نبْضُكَ يخفتُ حتى كأنك أغمضتَ عينيكَ
مستسلماً للطبيعةِ ،
منتظِراً أن تموت …

 

لندن 14.12.2012

محاولةُ تثبيتٍ

أوراقٌ باقيةٌ في الغصنِ العاري
تخفقُ مثل عصافيرَ من المعْدِنِ ،
حولي :
زمنٌ رطْبٌ
وضُحىً أبيضُ
عشبٌ أبيضُ
حتى لكأنّ مياهاً ثابتةً تكســو الغابةَ والأفقَ الأبعدَ.
لا ريحَ
ولا نسمةَ
لا نأمةَ …
هل ينفجرُ الكونُ إذا انطلقتْ صيحةُ طيرٍ ؟
هل أتحسّسُ صُدغي …

 

لندن 19.12.2012

المرفأ

غسَقٌ ،
ساحةُ الحيّ مقفرةٌ
غير أنّ المطرْ
والمصابيحَ
مدّتْ شــآبيبَ ، ساطعةً ، تتوازى
على الساحةِ المقفرةْ .
مرفأٌ يولَدُ الآنَ …
……………
……………
……………
هل حانَ وقتُ السفرْ ؟

 

لندن19.12.2012

Filed under: أدب, مختارات

أضف تعليقاً

*