كأن أعدَّ خطواتي أو أعضَّ شفتيّ متلذذةً بالوجع الخفيف / إيمان مرسال

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

iman_mersal-laghooفاتتني أشياء
أمامَ البيت الذي كان لسنواتٍ بيتي
سأعبرُ يوماً
مُجرِّبةً ألا أقيسَ منه المسافةَ إلى بيوتِ أصدقائي،
أن الأرملةَ البدينةَ التي كثيراً ما أيقظني شبقُها في الليل
لم تعُد جارتي.
سأبتكر أشياءَ كي لا أرتبك،
كأن أعدَّ خطواتي
أو أعضَّ شفتيّ متلذذةً بالوجع الخفيف
وقد أشغل أصابعي بتمزيق عُلبٍ كاملةٍ
من المناديل الورقية.
لن أحاولَ اكتشافَ طرقٍ جانبيةٍ
تساعدني على تفادي الألم،
ولن أحرمَ نفسي من التسكِّع في ثقةٍ،
وأنا أدرّبُ أسناني على مضغ كراهيةٍ
تقفز من الداخل.
وفي محاولةٍ للتسامح
مع الأيادي الباردةِ التي دفعتْني اليه
سأتذكّر
أنني لم أخدش أبيضَ الحمّام
بدُكنةٍ تخصُّني.
فاتتني أشياء بلا شك،
الجدرانُ – نفسها- لم تدخل أحلامي
فلم أتخيّل لونَ طلاءٍ
يناسبُ إضاءةً فاجعة.
هذا البيت، كان لسنواتٍ بيتي
لم يكن معسكراً طلابياً
حتى أترك فستانَ الحفلاتِ
على مسمارٍ خلف الباب،
وألصق صوري القديمةَ بصمغٍ مؤقتٍ.
أظنُّ أن الجُمل العاطفية
التي أخرجتُها من “الحُب في زمن الكوليرا”
قد اختلطت هناك
أصبحت نصاً بالغَ الكوميديا.

مختارات من ممر معتم يصلح لتعلم الرقص

0
Facebooktwitterredditpinterestlinkedinmail
‫0 تعليق

اترك تعليقاً