هذا الصباح لا يصلح حتى للأنتحار / مهيب البرغوثي

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

هذا الصباح لا يصلح حتى للأنتحار
……….

غرفتي رطبة بعض الشيء
الصيف ثقيل جداً هذا الصباح
اقرأ رامبو
واتكئ
على بول فرلين
المقهى لا يفتح قبل التاسعة صباحاً
وكلب الحي يزعجني جداً
بلاط الحمام يفتح شهيتي للكتابة عن الحب
هذا الصباح لا يصلح حتى للأنتحار
الشمس تفسد كل شيئ
حتى الموسيقى

 

  • * نص من مجموعة شعرية تصدر قريبا (أكتوبر 2017)
Facebooktwitterredditpinterestlinkedinmail
0
‫0 تعليق