Articles Comments

» أدب, مختارات » مختارات من صحراء في المترو / أشرف الزغل

مختارات من صحراء في المترو / أشرف الزغل

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on TumblrEmail this to someoneShare on LinkedInShare on Reddit



 

ملهى

جدار

 

الأغنيات
الأغنيات
الأغنيات
ماذا أفعل بالأغنيات
في ليلةٍ كهذه
حين اصطَفَّ كلُّ المغنّين معكِ
وتركوا لي قطاً يخدش صُوَركِ على الجدار
ويعضُّ أصابعي كلما فتَّشتُ عن صوتكِ بين مخالبِه

 

بلاستيك

 

الخيولُ على النّهر
أقدامُها من الطين
ووجوهها من البلاستيك
النهر يفرك أقدامَ الخيول
والخيول لا تتحرك
كأنها تُخبّئ مشيتها في الطين
أو في الخمرة
التي أشربها في الملهى البعيد
عن النهر
أو في قدميك
اللتين خرجتا من النهر
وتتنشفان الآن بوجهي البلاستيكي

جاز بطيء

توقَفَ الجملُ عند باب الحانةِ القديمة
وسأَلَ عن ماءٍ ورمل
أعطيناه سطلَ ماءٍ، وكأس تكيلا
وأوصيناه بسُلوكِ طريقِ الحرير
حيث الرملُ لا ينتهي
وحيث النوقُ ذهبٌ خالص

الجمل حيوانٌ مرح
بمعنى ما
يمشي كأنَّه يرقص
ويحرِّكُ أنفَهُ كأنَّه ابتلع للتو حديقةَ كوكايين

الجمل حيوانٌ محترم
بإمكانكَ أن ترى شيئا من اللؤمِ في عينيه
و شيئاً من الألم
لكنَّه في نهاية اليوم حيوانٌ محترم
وأنيق
ويصلح كثيمةٍ لقصيدةٍ مكتوبةٍ في حانةٍ قديمة

سيمانتكس

-1-
جَلَسَت الفكرةُ ذات يوم تنتظر القطار
الجميع أرادَ أن يتحدثَ مع الفكرة
الجميع أراد أن يوصلها إلى مكانٍ ما
الجميع أراد أن يُطعمها
الجميع أراد أن يكسوها
لا أحد سألَ الفكرةَ أين تريد الذهاب
لا أحد سأل الفكرة إذا كانت تفضِّلُ مقعداً معيناً
لا أحد سألها إن كانت تريد أن تتكلم أصلاً

-2-
إذا احترقَ بيتُكَ ذاتَ يوم
لا تقل “الجحيم مرَّ من هنا”
ولا تقل “الشمس كَسَرت نافذتي ودَلَفَت”
ولا تقل “خَرَجَ بيتي من رأس شيطان”
سيفهمك بعضُ الناس
سيعبُدكَ بعضُهم بقليلٍ من الإعادة
لكنك لن تفهمَ نفسَكَ أبداً دون ان تقول
” إحترقَ بيتي”

-3-
الصبر ليس مفتاحاً
والفَرَج ليس باباً
الصبر شجرة
شجرةٌ تنبت في الصحراء
وثمارها لا تشبه المفاتيح
الصبر شجرة
أما الفَرَج
فهو أرجوحةٌ من الشوك
يتسلى بها الجَمَل
قبل أن يأكلها

-4-
ليس سراً
أن الربيعَ هنا لا يشبه الربيعَ هناك
ليس سراً
أن الخريفَ هنا لا يشبه الخريفَ هناك
السرُّ في الدمِ الذي على العشب
الدمُ الذي على العشبِ هنا يسمى خريفاً
والدمُ الذي على العشبِ هناك يسمى ربيعاً

-5-
عندما يقولون “وطن”
يهرول كازيمودو على دَرَج الكنيسةِ الطويل
كازيمودو اللقيط الأحدب
كقلبٍ نياندرتالي

كازيمودو الجميلُ بعين الرب
رفعه الربُ إلى رأسِ سيدتنا Notre Dame
كي يقرعَ الجَرس في أذنِي
“وطن” “وطن” “وطن”
يقرع كازيمودو الجرس ويعود إلى الإستمناء بحذاءِ أزميرالدا

عندما يقولون “وطن”
يهرول كازيمودو إليّ
حاملاً قلبه النياندرتالي
وحذاءَ أزميرالدا ذا البقعِ الصفراء

نوستالجيا

ليالي الأنس

 

تركوا بضاعتَهم في الخنادقِ وانصرفوا
الجنود
الذين حاصروا فيينا
بأكياسٍ من القهوة

آنئذٍ، كانت فيينا لا تعرف القهوة
لم تعرف فيينا آنئذٍ أن مئتي ألف رجل شربوا نخبها على الحدود

لم تعرف فيينا أنها ستشرب ذاتَ القهوةِ في يومٍ من الأيام
من ذاتِ الجنود
ذاتَ القهوةِ التي تخبئُ تحتَ قشطتها البيضاء
نهراً قديماً من أملٍ أسود

 

خريف

أيتها المشتهاةُ في الخريف
ما الذي وضعَ أغصانَكِ على طاولتي الآن
أهي النوستالجيا؟
تلك الدودةُ في القلب
وهل قلبي حبةُ التين الأخيرةِ
في بلادِ البياضِ السعيد؟

أيتها المشتهاةُ في الخريف
أيتها الحمراءُ، الصفراءُ، الخضراء
أهي النوستالجيا؟
التي تعطيكِ هذا الطيف
أهي ذاتُها التي تُعطيني ذاتَ الألوان
كي أبدو كمهرجٍ في مسرحٍ فارغ؟

 

Filed under: أدب, مختارات

اترك تعليقاً

*