ممرات / ونيس المنتصر

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

كسربَ الحمام المحلق
الذي اسقط الحب
في كف خالي
بعد إن ارتطم بالسماء
محا نظراته واختفى
تحت السحاب إلى الأبد
الطفل ذو الملابس الأنيقة
الذي طرد من مدرسته
استطاع إن ينجي نفسه
من شر مدرسيه
يلقي كلمته في الطابور الصباحي
وأصدقائه يصفعون
تلك الصفعات
أورمت وجوه مدرسيه
وزادتها شراره
بجذع الحرية كان ماسكاً
كل الفؤوس خضعت له حينها
حتى الفتاه ذات الجلبابِ الأسود
فطوبي له
الشاب النحيل
الذي افلت من معتقل ألجامعه
أفلته الهوى في عمق بئر
فيما أمه
تمسح عنه الغبار
وتنصحه إن يتجنب الشمس
أتى حاملا جناحيه بيده
وبعض الدهشة
يلملم الفرح
كي يسد فراغ نكساته
وينزوي في مكان
كي يظلل ذاكرته
المرهقة من الطواف
في أزقة الذكريات

 

ونيس المنتصر – شاعر وكاتب من اليمن

0
Facebooktwitterredditpinterestlinkedinmail
‫0 تعليق

اترك تعليقاً